القائمة الرئيسية

الصفحات

هام

جامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد - University of Batna 2

جامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد  - University of Batna 2
Université Batna 2 Mostefa Ben Boulaid

التعريف بجامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد:

جامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد هي جامعة جزائرية حكومية غير ربحية تقع في فسديس ولاية باتنة في الجزائر.


تأسست عام 1977 باسم جامعة باتنة ثم أعيد هيكلتها في يوليو 2015 بموجب مرسوم رئاسي، مما أدى إلى الانقسام إلى جامعتين متميزتين وهما جامعة باتنة 1 وجامعة باتنة 2. في 4 فبراير 2017 سميت هذه الجامعة على اسم البطل الوطني الجزائري مصطفى بن بولعيد. 


الآن جامعة UB2 مصطفى بن بولعيد هي واحدة من أكبر الجامعات في الجزائر وأفريقيا حيث يقدر عدد الطلاب المسجلين بها حوالي 33.458 وبالإضافة إلى1.833 أعضاء هيئة التدريس، ضمت الجامعة مكتب الإدارة العامة وأربع نواب للجامعة وخمس كليات وثلاثة معاهد ومكتبة مركزية.


الكليات والمعاهد والمدارس التي تدرس فيها

  • كلية الطب. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية التكنولوجيا. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية الرياضيات والحوسبة. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية الحياة والعلوم الطبيعية. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية الآداب واللغات الأجنبية. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • معهد التربية البدنية والرياضية. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • معهد الصحة والسلامة. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • معهد علوم الأرض والكون. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي


المواقع الالكترونية الرسمية للجامعة 

جامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد  - University of Batna 2


الموقع الرسمي للجامعة ابراهيم سلطان شيبوط الجزائر 3:
- الموقع الالكتروني للجامعة: www.univ-batna2.dz
- أرضية التعليم عن بعدelearning.univ-batna2.dz

- رقم الهاتف: 213.33.23.02.02+
- رقم الفاكس: 213.33.23.02.22+
- البريد الالكترونيwebmaster@univ-batna2.dz
- العنوان:  طريق 53 قسنطينة، فسديس 05078 ولاية باتنة، الجزائر

الصفحة الرسمية للجامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد على الفيسبوك:

الصفحة الرسمية للجامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد على اليوتوب:

الصفحة الرسمية للجامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد على لينكد:

الصفحة الرسمية للجامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد على تويتر:

الصفحة الرسمية للجامعة باتنة 2 مصطفى بن بولعيد على انستقرام:
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال