القائمة الرئيسية

الصفحات

هام

جامعة الجلفة زيان عاشور - Université De Djelfa

 

Université Ziane Achour De Djelfa
Université Ziane Achour De Djelfa

التعريف بجامعة الجلفة زيان عاشور:

نبذة عن الجامعة جامعة زيان عاشور أو جامعة الجلفة هي قطب علمي بقرار من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، تمت ترقية الجامعة من مركز جامعي إلى جامعة في 04 جانفي 2009 وتتسع لأكثر من 22000 طالب جامعي.


تسمى جامعة زيان عاشور نسبة إلى شهيد بالمنطقة كان قائدا ثوريا إبان الثورة التحريرية.  


مراحل تطور جامعة الجلفة:

  1. 1990: افتتاح المعهد الوطني للتعليم العالي للإلكترونيك
  2. 2000: ترقيته المعهد الوطني للتعليم العالي للإلكترونيك إلى مركز جامعي بموجب المرسوم التنفيذي رقم 197-2000 المؤرخ في 25 جويلية 2000 المتعلق بإنشاء المركز الجامعي بالجلفة.
  3. 2009: ارتقاء المركز الجامعي إلى جامعة و ذلك بموجب المرسوم التنفيذي رقم 09-09 المؤرخ في 04 جانفي 2009 المتعلق بإنشاء جامعة الجلفة.
تتكون الجامعة من 07 كليات ومعهد كالتالي:


الكليات والمعاهد والمدارس التي تدرس فيها

  • كلية الحقوق و العلوم السياسية. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية العلوم والتكنولوجيا. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية العلوم الإجتماعية و الإنسانية. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية العلوم الطبيعة والحياة. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية الآداب و اللغات. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية العلوم الإقتصادية و التجارية و علوم التسيير. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • كلية العلوم الدقيقة و الإعلام الآلي. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي
  • معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية. ويمكن من هنا زيارة موقعها الرسمي


المواقع الالكترونية الرسمية للجامعة

جامعة زيان عاشور - الجلفة

الموقع الرسمي للجامعة الجلفة زيان عاشور:
- الموقع الالكتروني للجامعة: www.univ-djelfa.dz
- منصة التعليم عن بعد للجامعة الجلفة: elearning.univ-djelfa.dz

- رقم الهاتف: 213.27.92.91.58+
- رقم الفاكس: 213.27.92.91.63+
- البريد الالكترونيwebmaster@univ-djelfa.dz
- العنوان: ص ب 3117 الجلفة، ‏الجزائر‏

الصفحة الرسمية للجامعة الجلفة زيان عاشور على الفيسبوك:

الصفحة الرسمية للجامعة الجلفة زيان عاشور على اليوتوب:

الصفحة الرسمية للجامعة الجلفة زيان عاشور على تويتر:
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال